بلدية مدينة أبوظبي تنظم حملة لتنظيم الوحدات السكنية ومواجهة ظاهرة السكن العشوائي

بلدية مدينة أبوظبي تنظم حملة لتنظيم الوحدات السكنية ومواجهة ظاهرة السكن العشوائي

نفذت بلدية مدينة أبوظبي حملة شاملة لمواجهة ظاهرة السكن العشوائي ، والمخالفات الخاصة بتكدس العزاب في جميع المناطق الواقعة ضمن اختصاصات مركز بلدية الوثبة، بهدف مواجهة هذه الظاهرة والتأكيد على توفير المعايير البيئية والصحية لجميع السكان ، من خلال تنظيم حملات توعوية وتثقيفية مكثفة استهدفت كافة شرائح المجتمع .

 نفذت بلدية مدينة أبوظبي حملة شاملة لمواجهة ظاهرة السكن العشوائي ، والمخالفات الخاصة بتكدس العزاب في جميع المناطق الواقعة ضمن اختصاصات مركز بلدية الوثبة، بهدف مواجهة هذه الظاهرة والتأكيد على توفير المعايير البيئية والصحية لجميع السكان ، من خلال تنظيم حملات توعوية وتثقيفية مكثفة استهدفت كافة شرائح المجتمع .

وأكدت بلدية مدينة أبوظبي أن هذه الحملات تأتي ضمن إطار رؤية دائرة الشؤون البلدية والنقل في أبوظبي الهادفة إلى توفير أعلى معاير الصحة والسلامة لسكان أبوظبي وضواحيها وإيجاد بيئة عيش آمنة وعصرية لجميع القاطنين، وذلك من خلال التركيز على تطبيق معايير الأمن والسلامة والصحة العامة الخاصة بالسكن حرصاً على سلامة وصحة أفراد المجتمع وحفظ حقوقهم في مسكن عصري وحضاري وصحي ، وبالوقت ذاته التخلص من كافة الممارسات التي تساهم في تشويه المظهر الحضاري للمدينة .

وأشارت البلدية أنها تنفذ هذه الحملات استنادا إلى  القانون رقم (1/2011) بشأن تنظيم اشغال الوحدات السكنية في إمارة ابوظبي ، بهدف مكافحة ظاهرة التكدس السكاني و لتحقيق عدد من الأهداف منها على سبيل المثال لا الحصر التخلص من ظاهرة التكدس العشوائي لسكن (العزاب والعائلات)، وجعل المدينة والأحياء السكنية أكثر آماناً وخالية من ظاهرة سكن الشركات والعزاب، وإزالة كافة مظاهر وأشكال البناء العشوائي بالمساكن الشعبية والفلل السكنية، والتخلص من سكن الشركات في الأحياء السكنية، ومواجهة ظاهرة السكن غير المنظم وللحد من المخالفات المتعلقة بالصحة والنظافة العامة، وحث المجتمع على الممارسات الصحية السليمة، وإيجاد أرقى معايير الحياة والعيش الكريم لجميع السكان، مع الاستمرار في تنظيم حملات وبرامج التوعية والتثقيف، الهادفة إلى توفير أعلى المعايير الصحية للسكان وحماية البيئة ومظهر المدينة من المشوهات على اختلاف أشكالها

وقد شملت الحملة جميع مناطق الاختصاص لمركز بلدية الوثبة (بني ياس- الوثبة-الشامخة-الشوامخ-شخبوط-جنوب الشامخة-الفاية العزب-الختم- النهضة الجديدة-لنهضة العسكرية)، مستهدفة الشركات – العزاب والعمال –العائلات المخالفة لقانون أشغال الوحدات السكنية، حيث انطلقت الحملة منذ بداية شهر يناير ومازالت مستمرة ، بالإضافة إلى استمرارية الحملات بشكل دوري على المناطق (بشكل ربع سنوي) للحفاظ على المظهر العام وفي فترات مختلفة صباحاً ومساءً وفي إجازات نهاية الأسبوع .

أما عن أهم المظاهر السلبية التي رصدتها البلدية بشأن هذه الظاهرة سواء على صعيد البيئة أو المظهر الحضاري العام أوضحت أن ظاهرة التكدس السكاني العشوائية (العزاب والعوائل) بالمساكن الشعبية والأحياء السكينة شكلت الجانب الأهم من مشاهدات فرق التفتيش والرقابة ، بالإضافة إلى العديد من المشكلات والتحديات منها: تفاقم مشكلة التكدس بحد ذاتها، بناء وحدات سكنية عشوائية إضافية مقسمة وغير مرخصة وغير مطابقة لأي معايير صحية وحضارية، فتح الأبواب بين المساكن الشعبية بشكل مخالف للقانون، وانتشار المخلفات الصحية على نطاق واسع، تشويه المظهر الحضاري العام للمدينة من خلال انتشار مئات الأطباق اللاقطة على أسطح المساكن، غياب وانعدام معايير الأمن والسلامة بالسكن العشوائي، وتكدس العمال في البنايات وعدم الاهتمام بالنظافة العامة للسكن، وتكاثر الحشرات والقوارض بالداخل، كم أن مواقع السكن غير المنظم وغير المرخص تفتقر لأدنى الاشتراطات الصحية المطلوبة.

وتهيب البلدية بجميع المواطنين وملاك العقارات والشركات والمقيمين للالتزام والتقييد بالقوانين بهدف المحافظة على المظهر العام حفاظاً على سلامة المقيمين والقاطنين بالأحياء السكينة، والتقييد بعدد الأفراد للسكن بالوحدة السكنية الواحدة واسكان العمال في المناطق المخصصة لهم في المناطق الصناعية بعيداً عن الأحياء السكنية للعوائل.

نجمة
زفاف
طعام