الشارقة تشهد تطوراً ونمواً وحراكاً اقتصادياً غير مسبوقة

الشارقة تشهد تطوراً ونمواً وحراكاً اقتصادياً غير مسبوقة

 قطاع الهندسة والمشاريع يساهم في دعم مسيرة النهضة والتنمية الاقتصادية بالإمارة

صرح المهندس خليفة بن هده السويدي مساعد مدير عام بلدية مدينة الشارقة لقطاع الهندسة والمشاريع، إن إمارة الشارقة تشهد حالياً تطوراً ونمواً ملحوظاً في شتى المجالات وحراكاً اقتصادياً غير مسبوق، حيث باتت وجهة لكثير من المستثمرين ورجال الأعمال، بفضل الخدمات المتطورة التي تقدم لهم، والبنية التحتية المميزة التي تتمتع بها الإمارة، ومن هذا المنطلق عمل قطاع الهندسة والمشارريع ببلدية مدينة الشارقة على مواكبة هذا الحراك الاقتصادي والمساهمة في دعم مسيرة التنمية والنهضة الاقتصادية والمشاريع النوعية التي تقوم إمارة الشارقة بتنفيذها، و التي جاءت بدعم وتوجيهات  صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والتي ستستمر وستشهد نقلة نوعية هذا العام بفضل دعم سموه ميزانية العام الجاري بمبلغ 22 مليار درهم كأكبر ميزانية تشهدها الإمارة

 

 قطاع الهندسة والمشاريع يساهم في دعم مسيرة النهضة والتنمية الاقتصادية بالإمارة

صرح المهندس خليفة بن هده السويدي مساعد مدير عام بلدية مدينة الشارقة لقطاع الهندسة والمشاريع، إن إمارة الشارقة تشهد حالياً تطوراً ونمواً ملحوظاً في شتى المجالات وحراكاً اقتصادياً غير مسبوق، حيث باتت وجهة لكثير من المستثمرين ورجال الأعمال، بفضل الخدمات المتطورة التي تقدم لهم، والبنية التحتية المميزة التي تتمتع بها الإمارة، ومن هذا المنطلق عمل قطاع الهندسة والمشارريع ببلدية مدينة الشارقة على مواكبة هذا الحراك الاقتصادي والمساهمة في دعم مسيرة التنمية والنهضة الاقتصادية والمشاريع النوعية التي تقوم إمارة الشارقة بتنفيذها، و التي جاءت بدعم وتوجيهات  صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والتي ستستمر وستشهد نقلة نوعية هذا العام بفضل دعم سموه ميزانية العام الجاري بمبلغ 22 مليار درهم كأكبر ميزانية تشهدها الإمارة.

وأَضاف بن هده أن تخصيص 31% من موازنة العام الجاري لتطوير البنية التحتية للإمارة،  يعتبر مؤشراً على استراتيجيات وخطط الإمارة في تعزيز وتمتين القاعدة الاقتصادية في الشارقة، مؤكداً أن قطاع الهندسة والمشاريع ببلدية مدينة الشارقة حقق العديد من الإنجازات على مدار العام الماضي فيما يخص تطوير البنية التحتية والخدمية التي تواكب ما شهدته إمارة الشارقة من توسع غير مسبوق في المجال العمراني نظرا لزيادة عدد السكان والمقيمين بها، كما ساهمت في ارتفاع معدل النمو الهندسي في الإمارة مما كان له أثراً كبيراً في النهضة الاقتصادية التي تشهدها إمارة الثقافة والمعرفة والاستثمار.

وتفصيلاً قال بن هده: أن المعاملات المنجزة من قبل قسم تراخيص البناء بقطاع الهندسة بالبلدية في عام 2016 شهدت نموا بمعدل 9%عن 2015، حيث تم إنجاز 6589 معاملة ترخيص بناء جاءت على النحو التالي، إجازات البناء بلغ عددها 3324، أما اعتماد المخططات فبلغ  3265 معاملة، وفيما يخص شهادات الإنجاز فقد بلغت 1947 معاملة بواقع معدل نمو53% عن عام 2015، وتؤكد تلك الإحصائيات و الزيادة في معدلات إصدار شهادات الإنجاز  تحرك الكثير من المشاريع المتوقفة سابقاً، وبالتالي توافر الوحدات السكنية والتجارية والصناعية الجاهزة للاستخدام، مما يخلق حالة من حراك الاقتصادي والنمو في معدلات الاستثمار في الإمارة.

و أكد بن هده أن قطاع الهندسة والمشاريع ببلدية مدينة الشارقة وضع استراتيجيته  للعام الجاري تترجم رؤية القيادة الرشيدة في دعم وتعزيز كل سبل الجودة والتميز في العمل وفق محاور قابلة للتطبيق، شملت إضافة خدمات هندسية جديدة للمتعامل الخارجي بما يسهم في رفد البنية التحتية وتطويرها وبالتالي الاستمرار في جذب المزيد من الاستثمارات في الإمارة، كذلك يعد التطور الالكتروني والتحول الذكي الكامل أحد أهم محاور استراتيجية تطوير القطاع في الفترة المقبلة بما يتواكب مع النهضة التكنولوجية التي تشهدها الإمارة والدولة، بالإضافة لتحسين عمليات الأعمال للعمل بشكل أكثر كفاءة وفعالية، كذلك التدريب ونشر الثقافة الهندسية بين جميع الجهات المختصة من خلال التدريب والتأهيل المستمر، وتحقيق أعلى معايير الجودة والتميز في الأداء ودعم وتشجيع كل صور الابتكار و الابداع في العمل بما يضمن سعادة المتعاملين الداخليين والخارجيين.

من جانبه أشار المهندس يعقوب عبد الرحيم الزرعوني مدير إدارة الهندسة أن القطاع حرص منذ بداية العام المنصرم على تعزيز وتطوير الثقافة الهندسية لدى فريق العمل بالبلدية و كل ذوي الاختصاص على مستوى الإمارة، عن طريق المبادرات وورش العمل والمحاضرات الدورية التي تم تقديمها في مبنى البلدية الرئيسي، ومن هذه المبادرة ما بدأنا به العام الماضي "مبادرة اجتماعات الطاولة المستديرة"والتي شهدت ورش عمل للمهندسين الاستشاريين ومهندسي الدوائر الحكومية الأخرى من ذوي الاختصاص، وذلك بهدف إثراء لغة التواصل وتبادل الخبرات بين القطاع الهندسي بالبلدية وبين الجهات المذكورة، بالإضافة لتعزيز وتنمية مهارة البحث لديهم في الموضوعات الهندسية المختلفة.

واستكمالا لذلك تم تقديم سلسلة من المحاضرات المتتابعة في علوم الأبراج وهندسة الزلازل، لنفس الجهات المذكورة بالإضافة لطلبة وأساتذة الجامعات المعنية بموضوع المحاضرات، وذلك للارتقاء بالمستوى الهندسي بالإمارة وتنمية وتطوير موافات التصميمات الفنية والارتقاء بمستوى قطاع الإنشاءات الذي يلعب دوراً رئيسياً في مسيرة التنمية الاقتصادية والعمرانية التي تشهدها الشارقة حالياً.كما تم تنظيم ندوة لعدد من المكاتب الاستشارية والمقاولين والمطورين بالإمارة تحت عنوان" المباني الخضراء والاستدامة والتي تناولت اشتراطات و متطلبات الاستدامة والمباني الخضراء. مشيراً أن تم أنه تم عقد جلسة مناقشة بين بلديات إمارة الشارقة في شؤون تنظيم مهنة المقاولات والاستشارات الهندسية. وتماشياً مع أهداف قرار المجلس الاتحادي للتركيبة السكانية رقم1 لسنة 2016 بشأن تشكيل لجنة تقييم ومتابعة مؤشر كفاءة التصميم قدم القطاع ندوة "مؤشر كفاءة تصميم الإنشاءات" للمقاولين في الإمارة وعدد من موظفي قطاع الهندسة والجهات ذات الصلة بالموضوع في قاعة المسرح بالبلدية

نجمة
زفاف
طعام